الرئيسية / اخبار / تعليم شرق جدة يطلق الملتقى الأول للتوجيه والإرشاد .. و”المليص” يؤكد خلال افتتاحه لملتقى ” الإرشاد الطلابي الدور المحوري للمرشدين في بناء الشخصية المتكاملة للطلاب

تعليم شرق جدة يطلق الملتقى الأول للتوجيه والإرشاد .. و”المليص” يؤكد خلال افتتاحه لملتقى ” الإرشاد الطلابي الدور المحوري للمرشدين في بناء الشخصية المتكاملة للطلاب

جميلة الشهري _جدة .

مداد الألكترونية اختتمت وحدة التوجيه والإرشاد بشرق جدة اليوم الأربعاء الملتقى الأول (الإرشاد والتوجيه في  ظل التحول الوطني ) الذي تنظمه إدارة التوجيه والإرشاد في  مكتب شرق جدة برعاية مدير مكتب الشرق الدكتور عثمان السهيمي بإشراف رئيس التوجيه والإرشاد بمكتب الشرق الدكتور مسفر بن محمد المليص، يهدف الملتقى إلى 

السلامة النفسية والاجتماعية  للطلاب ومعالجة مظاهر التنمر بالمدارس. 

وأكد رئيس وحدة التوجيه والإرشاد بمكتب التعليم بشرق جدة الدكتور مسفر بن محمد المليص على أهمية الدور المحوري للمرشدين الطلابيين في بناء الشخصية المتكاملة للطلاب المتسمة بالثقة والاعتدال والاتزان والوعي, لافتًا إلى أنهم صمام الأمان لأبنائنا الطلاب من خلال ترسيخ القيم الدينية والوطنية وتعزيز الرقابة الذاتية والثقة بالنفس, لحمايتهم من أي مخاطر فكرية أو سلوكية ومساعدتهم في مواجهة التحديات في مختلف مجالات الحياة , والعمل على تحفيزهم للأخذ بأسباب التقدم والرقي لخدمة وطنهم ودينهم,  جاء ذلك  خلال افتتاحه ملتقى ” الإرشاد الطلابي وتنمية المجتمع في ضوء رؤية 2030 “  الذي نظمه مكتب التعليم بشرق جدة ممثلاً في وحدة التوجيه والإرشاد اليوم الأربعاء ويستمر على مدى يومين بحضور أكثر من 100 مرشد طلابي وذلك بمدارس المكتب. 

كما أكد ” المليص ” في كلمته خلال الملتقى أن تفعيل دور المرشدين الطلابيين يعتمد بعد توفيق الله على إيمانهم برسالتهم وتأثيرهم في محيطهم وجهودهم المبذولة لتحقيق الأهداف واهتمامهم بتنمية مهاراتهم وامتلاكهم لأدوات العلم والمعرفة المتخصصة، فيما يظل الدور الأساس للمرشد الطلابي في الميدان من خلال معالجة المشكلات التربوية والسلوكية داخل المدرسة وتقديم الرعاية الإرشادية لمختلف فئات الطلاب وتعزيز التواصل والشراكة بين المدرسة والأسرة .

ولفت ” المليص ” إلى الصعوبات والتحديات التي تواجه المرشد الطلابي في الميدان والنابعة من تعقد المشكلات الطلابية جراء العديد من التحولات والمتغيرات الحياتية والعوامل الاجتماعية والأسرية، منوهًا بحجم المهام والمسؤوليات التي تقع على عاتق المرشدين الطلابيين واصفا أياها بالمهام المتواصلة والمستمرة التي لا تتوقف بانتهاء اليوم الدراسي .

وبدأت أعمال الملتقى بورقة بعنوان”السجلات وأهميتها في توثيق عمل المرشد الطلابي ” قدمها سعود الثبيتي و موسى الفاهمي. 

تلا ذلك ورقة بعنوان “الطلاب الأولى بالرعاية ( التأخر الدراسي ) وكيفية النهوض بهم” قدمها المرشد الطلابي عادل إبراهيم. 

واختتمت فعاليات الملتقى بورقتي بعنوان ” طرق حل المشكلات” و”دراسة الحالة” قدمها المرشدين يحيى هزازي و سالم العطاس، هذا وشهدت جلسات الملتقى عدة مدخلات ومناقشات من الحضور تم من خلالها تدوين توصيات الملتقى، وتم في نهاية اللقاء تكريم جميع المشاركين.

عن جميلة الشهري

شاهد أيضاً

تحرير بقلم د مني الزيادي

*تـحرير* يوم حررتُ مقالي وغمضت العين بُرهه وتـملـكـّني خيالي صرت حاكم والجموع الجائعة تقتات حولي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *